جاري التحميل

  • إبحث في الموقع

    تحت شعار "80 عاما في خدمتك وطني"

    27 ماي 2016

    التجمع الوطني الأول لقادة الأفواج

    24 مارس 2016

    الإتحاد الكشفي للمغرب العربي يعود للواجهة

    16 أفريل 2016

    المواعيد القادمة

    اللقاء الوطني للمسؤولين الولائيين لقسم الإعلام والاتصال أيام 6-7-8 أفريل 2017 بالمخيم الكشفي سيدي فرج

    آخر الأخبار

    27 فيفري 2017

    إستقبل  يوم الإثنين 27 فيفري 2017  سفير دولة بولونيا بالجزائر السيد ويتولد سبير ديو فتش رفقة القنصل ومستشارته كل من   القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد محمد بوعلاق ومفوض العلاقات الدولية عبد الرزاق خثيري على مأدبة غذاء ، هذا اللقاء يدخل في إطار حشد أكبر عدد من الدول لإنتخاب دولة بولونيا لإحتضان الجمبوري الكشفي العالمي ال25 المزمع عقده في سنة 2023،وتراهن السفارة البولونية  على الجزائر بإعتبارها رئيس الإتحاد الكشفي للمغرب العربي ومكانتها الإستراتيجية بين  الدول المغاربية  وقد تطرق الطرفين إلى  سبل التعاون و تعزيز الشراكة ، وبالمناسبة قدمت دعوة للكشافة الإسلامية الجزائرية لزيارة مكان إقامة هذا الجمبوري والوقوف على التحضيرات المكثفة الجاري إعدادها للإنجاح هذا اللقاء العالمي  الشبابي الكشفي المتميز . 

    السفارة البولونية تراهن على الجزائر لإحتضان الجمبوري ال25 في 2023
    18 فيفري 2017

    شارك القائد العام للكشافة الاسلامية الجزائرية السيد محمد بوعلاق في الاحتفالات الرسمية  لليوم الوطني للشهيد المصادف لـ18 فيفري والتي إحتضنتها هذه السنة ولاية خنشلة تحت شعار " المجد و الخلود للشهداء "، هذه الاحتفالات  التي أشرف عليها معالي وزير المجاهدين تضمنت برنامجا ثريا ومتنوعا يليق بمقام الحدث تكريما وتخليدا لأرواح طاهرة زكية دافعت بأغلى ما تملك من أجل تحرير الوطن، البداية كانت برفع العلم الوطني ثم وضع اكليل من الورود على النصب المخلد لشهداء الولاية، وعقب ذلك توجه الحضور الى المتحف الجهوي للولاية التاريخية الاولى الاوراس للاستماع لعدة مداخلات من طرف دكاترة عن جامعة عباس لغرور وجامعة باتنة، تمحورت كلها عن ذكرى شهداء الوطن وكذا دور الولاية الاولى ابان الثورة التحريرية.الاحتفالات هذه السنة عرفت التفاتة فريدة من نوعها من طرف وزارة المجاهدين حيث تم إعادة دفن رفات 25 شهيدا ممن استشهدوا  داخل المغارة المائية التي تعرضت للقصف  من طرف قوات الإستعمار الغاشم بعد لجوئهم إليها ببلدية انسيغة 05 كلم جنوب شرق عاصمة الولاية خنشلة، ليعاد دفنهم بالطريقة التي تليق بأبطال لولا تضحياتهم لما كنا اليوم ننعم برداء الحرية والاستقلال.

    القائد العام يشارك في الاحتفالات الرسمية لليوم الوطني للشهيد بخنشلة
    18 فيفري 2017

    بمناسبة الإحتفالات الرسمية باليوم الوطني للشهيد في ولاية خنشلة  وبالتفاتة طيبة ومبادرة ذكية أمر معالي وزير المجاهدين السيد طيب زيتوني بتسليم الأعلام الوطنية التي كانت تغطى بها صناديق الشهداء إلى أطفال الكشافة الإسلامية الجزائرية كرسالة رمزية لإنتقال أمانة الشهداء إلى الأجيال الجديدة .

    معالي وزير المجاهدين يأمر بتسليم الاعلام الوطنية التي تغطي رفاة الشهداء لأطفال الكشافة
    16 فيفري 2017

     بمناسبة الاحتفال بيوم الطفل المغاربي شاركت الكشافة الإسلامية الجزائرية في المعرض المنظم من طرف وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة يوم الخميس16 فيفيري 2017 بالمكتبة الوطنية بالحامة تحت شعار" الإستثمار في الطفولة نقطة إرتكاز في تحريك التنمية المستدامة في دول المغرب العربي" وقد أشرفت على افتتاح هذه التظاهرة معالي وزيرة التضامن والأسرة وقضايا المرأة السيدة مونية مسلم  بحضور القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد محمد بوعلاق وبعض سفراء دول إتحاد المغرب العربي والممثل الدائم لمكتب صندوق الأمم المتحدة للطفولة بالجزائر إلى جانب الأمين العام لإتحاد المغرب العربي وممثلين من عدة قطاعات وزارية وهيئات وطنية من أسلاك الأمن والدرك الوطني والحماية، وكذا مسؤولين وممثلين محليين ومنتخبين.الكشافة الإسلامية الجزائرية سجلت حضورها بقوة  في المعرض من خلال جناح كشفي خاص عرف بنشاطات المنظمة و أهدافها و مبادئها، عرض فيه الزي الكشفي لمختلف الأقسام الفنية وبعض التقاليد الخاصة بالتخييم ولوحات إشهارية خاصة بالأنشطة الوطنية التي أبدع فيها أبناء المنظمة الكشفية وكذا الاتفاقيات المبرمة مع مختلف الشركاء، مما أثار اعجاب وزيرة التضامن السيدة مونية مسلم التي أثنت كثيرا على منتوج الحقيبة التدريبية لتأهيل قادة ومساعدي قادة الوحدات، الذي جاء من أجل توحيد الرؤى في مجال التدريب على المستوى الوطني والارتقاء بالصرح الكشفي.  التظاهرة تهدف إلى إلقاء الضوء على مجالات الإستثمار المتاحة في دول المغرب العربي في ميادين الرعاية الصحية، الحماية الإجتماعية وكذا الصناعة  كما يهدف ايضا إلى توحيد أنماط التكفل بالطفولة بالإضافة إلى العمل على إنشاء فضاء مغاربي موحد لمتابعة وضعية الطفولة بآفاق جديدة والتأسيس لبرامج وأنشطة مشتركة بين دول الإتحاد المغاربي وتبادل الخبرات والزيارات وقد تضمن نشاط التظاهرة تكريم الأطفال الفائزين في  مسابقة الرسم الخاصة بموضوع مخاطر استعمال الإنترنت إلى جانب عرض فيلم وثائقي حول وضعية الطفولة في الدول العربية  وفي الأخير وتحت إشراف السيدة الوزيرة تم الإعلان عن تنصيب لجنة وطنية للتفكير والصياغة لمشروع مرسوم جديد ينظم مراكز استقبال الطفولة الصغيرة .

    مشاركة متميزة للكشافة الاسلامية الجزائرية في يوم الطفل المغاربي
    16 فيفري 2017

    تحت اشراف القائد العام محمد بوعلاق عقد الاجتماع الـ 28 لأعضاء القيادة العامة يوم الخميس 16 فيفري 2017 بقاعة الاجتماعات، تمت من خلاله مناقشة العديد من النقاط المهمة على غرار تطبيق النظام المعلوماتي للإدراة وتسيير شؤون المنظمة، وكذا عرض حول جل نشاطات ولقاءات القائد العام شهر جانفي الماضي، تبعه بعد ذلك عرض ودراسة لأهم الأنشطة المقبلة خلال شهري فيفري ومارس الحافلين بمختلف اللقاءات  والأنشطة الوطنية والدولية.مشروع برنامج تنمية عنصر الفتاة هو الآخر أخذ حيزا مهما في هذا الاجتماع باعتباره واحد من أهم الاولويات الاستراتيجية المسطرة من طرف القيادة العامة حيث تم تكليف القائدات بتحضير دراسة عن نسبة تواجد الفتيات في كل ولاية والتفكير في تحضير استراتيجية  لتطوير عمل عنصر الفتاة في الحركة.جديد خطة 2017 مشروع سفراء الشباب كان ايضا محط دراسة من طرف أعضاء القيادة العامة الذين كلفوا بإبراز معالم هذا المشروع من خلال اعداد البطاقة الفنية، تحديد المجالات التي سوف يهتم بها المشروع، تحديد مراحل المشروع وأيضا وكأهم نقطة الاهتمام بتدريب سفراء الشباب ممن سيحملون راية المشروع.نقاط أخرى عديدة تم التطرق اليها خلال هذا الاجتماع منها بداية التحضير للاحتفال باليوم الوطني للكشاف 27 ماي المقبل، التحضير لمخيم الصداقة بتركيا، الذكرى الـ 73 المخلدة للمخيم الكشفي الفدرالي 1944 بتلمسان، دراسة أرضية دفتر شروط استضافة الأنشطة الوطنية، وأيضا التحضير للمشاركة في مختلف الأنشطة الدولية المقبلة، ليختتم الاجتماع بتحديد تاريخ 31 مارس 2017 لتنظيم اجتماع المحافظيين الولائيين بالمخيم الكشفي الدولي بسيدي فرج.

    اجتماع أعضاء القيادة العامة الـ 28
    04 سبتمبر 2016

    احتضن المخيم الكشفي للشباب غربي القمراوي بالبويرة، اللقاء المغاربي للجوالة الذي نظمته الكشافة الإسلامية الجزائرية في الفترة الممتدة من 28 أوت إلى 03 سبتمبر 2016، ويهدف اللقاء الذي انعقد بمشاركة 90 جوالا ممثلين لأربع دول وهي الجزائر، تونس، ليبيا، موريطانيا إلى إبراز دور الشباب في المشاركة الايجابية داخل المجتمع، ويشكل هذا الهدف موضوع الندوة المغاربية للشباب التي أقيمت بمقر ولاية الجزائر.أعطى القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية محمد بوعلاق إشارة الافتتاح الرسمي للقاء، بحضور والي ولاية البويرة والسلطات المدنية والعسكرية للولاية وأعضاء القيادة العامة، مبرزا في كلمته الافتتاحية أبعاد تنظيم هذا اللقاء الذي جاء ليجسد التوصيات التي خرج بها المؤتمر الخامس للاتحاد الكشفي للمغرب العربي المنعقد بالجزائر في أفريل 2016، كما دعا القائد العام الوفود المشاركة من دول الاتحاد إلى "التعارف والتواصل وحمل مشعل الاتحاد وتحقيق حلم الآباء والأجداد في وضع مسار مستقبلي موحد لدول الاتحاد". من جهته تحدث المسؤول الوطني لقسم الجوالة القائد سيدي بوزيد نوبلي بصفته مدير اللقاء عن حيثيات التحضيرات اللازمة من أجل ضمان نجاحه، وكذلك عن الظروف والأجواء الحسنة التي سادت طيلة أيام اللقاء المغاربي، الذي شهد تنظيم عدة نشاطات متميزة لغرض تحقيق أهداف متنوعة وعديدة، على غرار يوم المغامرة والاستكشاف الذي أقيم بأعالي جبال تيكجدة، الذي تمثل في تنظيم ورشات قرية التنمية التي أعدتها محافظة ولاية البويرة بالتنسيق مع بعض المؤسسات والهيئات، وكذا ورشتي تسلق الجبال والإسعافات الأولية اللاتي أشرفت عليهما الحماية المدنية، وورشة حماية الثروة الغابية التي أشرفت عليها مديرية الغابات لولاية البويرة، وبقية الورشات الأخرى كورشة حماية البيئة، رسكلة النفايات، الصناعات التقليدية، علم الفلك، التربية الأمنية. وبالإضافة إلى هذه الورشات استمتع الجوالون في الفترات المسائية بممارسة رياضة التجديف بالقوارب على مياه سد "تلزديت" الذي يبعد عن مقر ولاية البويرة مسافة 30 كلم، هذه الرياضة أطرتها جمعية "ميمونة" المختصة في مثل هذه الرياضات. ومن النشاطات الأساسية أيضا وتتويجا للقاء المغاربي للجوالة، أجريت الندوة المغاربية لرهوط الجوالة التي حملت موضوع "الشباب والمشاركة الايجابية في المجتمع"، والتي أقيمت بمقر ولاية الجزائر بالتنسيق مع محافظة الولاية ، وقد شكلت فرصة وفضاء واسعا للجوالين لطرح أفكارهم وتقديم مبادراتهم ومناقشتها، حتى يساهموا بها إيجابيا في بناء مجتمعهم وتطويره، وبعد تقديم المواضيع المختارة ومناقشتها خرجت الندوة بتوصيات تجعل الشاب الكشفي يأخذها كخارطة طريق لفرض تواجده إيجابيا في مجتمعه ووطنه. ونظرا لأهمية السياحة واكتشاف المعالم الأثرية في المرحلة العمرية للجوالة، عرف اللقاء المغاربي تنظيم جولة سياحية إلى وسط العاصمة، حيث نزل الوفد المغاربي ضيفا على محافظة الجزائر التي سطرت برنامجا ثريا ومتنوعا، البداية كانت بوقفة في ساحة المقاومة ثم تلتها زيارة "القصبة" المدينة القديمة للجزائر العاصمة، وسجلت وقفة أخرى بمنزل الشهيد عمار علي المدعو علي لابوانت، ثم بعد ذلك قام الوفد بزيارة المتحف الوطني للتقاليد الشعبية المعروف بقصر "خداوج"، ومرورا على ساحة الشهداء توجه الوفد نحو مقام الشهيد أين زار متحفي المجاهد والجيش واطلع على تاريخ الجزائر بجميع حقباته، وانتهت الجولة بزيارة المخيم الكشفي الدولي "محمد بوراس" وميناء سيدي فرج.اختتم اللقاء بنشاط اليوم المغاربي، أين قامت كل دولة وبرفقة الولايات الجزائرية المشاركة بعرض عاداتها وتقاليدها من أكل شعبية وألبسة تقليدية، في جو بهيج ميزه تبادل الهدايا وأخذ الصور التذكارية بين العارضين. وقد عبرت وفود الدول المشاركة في حفل ختام اللقاء عن رضاها حول النشاطات المسطرة طيلة أيام اللقاء، كما نالت إعجابها المناظر السياحية والمعالم الأثرية التي تزخر بها دولة الجزائر.

    الكشافة الإسلامية الجزائرية تتشرف باحتضان اللقاء المغاربي للجوالة
    11 أوت 2016

    برنامج تحفيزي تربوي الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي والإفريقيبالتنسيق مع القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية، وتحت إشراف المديرية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج عقدت اللجنة الوطنية لإدماج الأحداث والشباب المساجين مخيمها الثالث عشر في سلسلة مخيماتها الصيفية التكوينية والترفيهية، لفائدة الأحداث، تحت شعار : " أكتشف طاقتي " بمدرسة التكوين التقني للصيد البحري وتربية المائيات ببني صاف ولاية عين تموشنت، في الفترة الممتدة من 30 جويلية إلى 10 أوت 2016.المخيم اجريت فعالياته بتأطير قادة أكفاء لهم خبرة في الميدان، حيث تم تخصيص كل الوسائل المادية والبشرية لإنجاحه، ويعتبر هذا البرنامج التحفيزي التربوي الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي و الإفريقي، لإعادة إدماج فئة الأحداث المسجونين في المجتمع وتمكينهم من الحصول على فرص للتربية و التكوين وتلقين مختلف الأمور التي تنمي شخصيتهم وتزيدهم ثقة في أنفسهم، وقد توافد على المخيم عشرة أحداث فقط من مختلف مراكز تأهيل الأحداث وطنيا ممن تتوفر فيهم الشروط القانونية من صدور حكم نهائي و عدم مباشرة إجراءات أو الاستئناف، واستفاد هؤلاء الأحداث من برنامج مكثف و متنوع يضم السباحة، ألعاب ترفيهية في الرمال، ممارسة الرياضة، إجراء حملات تطوعية ( تنظيف المساجد )، زيارة  مصلحة طب الأطفال في المؤسسة العمومية الاستشفائية بني صاف، جولات سياحية بأهم المناطق الأثرية و المناطق الساحلية بالولاية، و الشواطئ المجاورة لاكتشاف المنطقة أكثر و الاستمتاع و الترفيه عن النفس. و في ختام هذا المخيم تم تكريم المشاركين من الأحداث والقادة والقائمين على تنظيم هذا البرنامج الهام من السلطات القضائية و الأمنية لولاية عين تموشنت و بلدية بني صاف و المحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية لعين تموشنت .

    الكشافة الإسلامية الجزائرية تنظم المخيم الوطني الثالث عشر للأحداث
    03 أوت 2016

    بولندا أو بولونيا هي دولة تقع في أوروبا الوسطى ، تحدها غربا ألمانيا والتشيك وسلوفاكيا ، و  جنوبا أوكرانيا وبيلاروسيا ، ومن الشرق بحر البلطيق ومنطقة كالينغراد أما من الشمال فتحدها ليتوانيا ، تتربع بولندا على مساحة 312679 كم 2 وهي عضو في الإتحاد الأوروبي و تقع ضمن فضاء شنغن ، كما تتمتع بولندا بجمال طبيعي ساحر يجعلها منطقة سياحية بامتياز ، وتعتبر الكشافة البولونية من بين الجمعيات الرائدة في البلاد وهي مرشحة بقوة لتنظيم الجمبوري العالمي لسنة 2022 وفي هذا الاطار وكخطوة تحضيرية قامت جمعية الكشافة البولونية بتنظيم الجمبوري الأوروبي لدول أوروبا الوسطى بمدينة وركلاو في الفترة الممتدة من 03 اوت الى 14 اوت 2016 والذي شاركت فيه الكشافة الإسلامية الجزائرية على غرار  بعض الجمعيات العربية المدعوة : كمصر و لبنان وعمان وتونس وفلسطين، هذه الأخيرة والتي نالت مؤخرا مقعدا كامل العضوية بالمنظمة الكشفية العالمية بفضل الجهود التي بذلتها الكشافة الإسلامية الجزائرية في سبيل ذلك .   كانت الإنطلاقة من الجزائر في صباح 03 اوت 2016 على الساعة 2:30 من مطار هواري بومدين الدولي على متن رحلة تابعة للخطوط الجوية الألمانية Liftanza  أين تم توديع الوفد الجزائري المكون من 54 فردا على أمل تمثيل الجزائر أحسن تمثيل في الجمبوري الأوروبي والتعريف بالثقافة الجزائرية خصوصا وأن الجزائر تزخر بتنوع ثقافي كبير .وفي جو من الحماس وصل أعضاء الوفد الجزائري  مطار فرانكفورت الدولي ليشدو الرحال على متن طائرة أخرى باتجاه عاصمة بولندا وارسو، أين كان في استقبال الوفد نائب السفير والقائم بالأعمال بالسفارة الجزائرية ببولندا حيث وفر جميع الإمكانات الضرورية لراحة أعضاء البعثة وإتمام إجراءات العبور، كما قام بتوفير حافلة  أقلت  الوفد الى مكان إقامة الجمبوري بمدينة وركلاو في رحلة دامت 6 ساعات برا استمتع فيها الكشافون بالمناظر الخلابة خصوصا وأن المنطقة تعتبر من بين أجمل الأماكن بالعالم .الراية الوطنية ترفرف عاليا في حفل الإفتتاحبعد وصول الوفد إلى مقر المخيم قام رئيس الوفد القائد صالح رباح ونائبه القائد عادل نساخ بإتمام إجراءات التسجيل ليتوجه أعضاء البعثة مباشرة إلى حفل الإفتتاح رافعين الأعلام الوطنية ومرديين للصيحات والأناشيد الوطنية والتي دوت بالمكان خصوصا مع الحماس الذي يتمتع به أغلب الكشافين والذين غمرتهم الفرحة بتواجد الوفد الفلسطيني والذين أبدوا تعلقهم بهم .الجمبوري : برامج ثرية هادفة ومتنوعةفي صباح اليوم الموالي إنطلقت برامج المخيم أين تم تقسيم الوحدات على المخيمات الفرعية وتوزيع المهام على أفراد فريق الخدمات الدولي لتبدأ فعاليات الجمبورين والذي تميز بمجموعة من البرامج الهادفة كالرحلات الخلوية وألعاب المدينة التي تهدف الى تعريف الكشافين بتاريخ مدينة وركلاو ، إضافة إلى الخدمة العامة بأحياء وحدائق المدينة كما ميز المخيم تنظيم ورشات في أعمال الريادة، والتصوير والرسم والأشغال اليدوية، وفي هذا الصدد اقترحت الجزائر إحدى الورشات work chop  والتي أطرتها القائدتان : آسيا ولينا  حيث كان الإقبال كبيرا ويوميا .أما فيما يخص الألعاب فقط خصصت إدارة الجمبوري منطقة في المخيم plaza احتوت على مجموعة من الألعاب و هي تحت تصرف الكشافين طيلة أيام المخيم ، لييختتم برنامج اليوم بسهرات ليلية يخلد بعدها المشاركون للنوم .يوم بلادي : الجزائر تصنع الحدث بعاداتها وتقاليدهاكعادتها الجزائر تصنع لوحة فنية باهرة بعاداتها وتقاليدها المتنوعة والتي أعجبت أغلب المشاركين ، إذ حققت الخيمة الجزائرية، أكبر نسبة من الزيارات خلال يوم بلادي، حيث تميزت خيمة الوفد بعرض للمأكولات التقليدية على غرار : الطمين ، البراج ، الطعام ، البوراك ، الشخشوخة ، البركوكس ....... وأهم ماميز الوفد الجزائري هو إرتداء جميع أفراده للألبسة التقليدية التي تخص كل منطقة من ربوع الجزائر، وهو ما صنع لوحة فنية أبهرت الزوار الذين عبروا عن اعجابهم بحجم التنوع الثقافي الذي تزخر به الجزائر،  فأغلب المشاركين سحروا بالتقاليد الجزائرية وسارعوا لتذوق الأطعة وأخذ صور تذكارية باللباس التقليدي الجزائري، ورغم أن أغلب الوفود المشاركة في الجمبوري قامت بأعمال رائعة، الا أن القائدة العامة للكشافة البولونية خصت خيمة الجزائر بزيارة تلقت من خلالها شروحات عن العادات والتقاليد الجزائرية وأبدت إعجابها بنمط معيشة الفرد الجزائري حيث عبرت عن سعادتها لمشاركة الكشافة الجزائرية وركزت من خلالها على دعم العمل والشراكة بين الجمعيتين.فريق الخدمات الدولي ضمن أحسن 05 وفود مشاركةلقي أعضاء فريق الخدمات الدولي الجزائري الثناء والإطراء من طرف ادارة الجمبوري الأوروبي حيث صنف ضمن 05 أحسن وفود مشاركة في المخيم نظرا لتفاني أعضاءه في العمل ، فأهم ما ميز  الفريق عن باقي الفرق الأخرى هو الانضباط والتحلي بروح المسؤولية في العمل ، إضافة الى القيام بأعمال تطوعية إضافية لتغطية النقص في تأطير بعض الأعمال على غرار المطعم والحراسة ، أما على مستوى الوحدات فقد كانت المسؤولية كبيرة على عاتق قادة الطلائع خصوصا وأن أغلب الكشافين يشاركون للمرة الأولى في مثل هذه التظاهرات ، وفي سياق آخر ومن الجانب الإعلامي فقد تواجد المسؤول الوطني للإعلام والإتصال القائد : عادل نساخ ،وعضو اللجنة الوطنية للإعلام والإتصال القائد : زكرياء بوجريو  بالجمبوري الأوروبي لتغطية كل صغيرة وكبيرة من أجل إعداد التقريرالإعلامي النهائي ، ونقل أجواء المخيم لحظة بلحظة .نائب القائد العام عبد الرحمن حمزاوي في ضيافة الكشافة البولونيةبدعوة من الكشافة البولونية حل نائب القائد العام عبد الرحمن حمزاوي ضيفا على جمعية الكشافة البولونية حيث خص باستقبال حار من طرف أعضاء القيادة العامة البولونية ، أين عقد جلسة عمل مع القائدة العامة للكشافة البولونية لمناقشة العديد من القضايا التي تهم الطرفين خصوصا ملف ترشح بولونيا لإستضافة الجمبوري العالمي لسنة 2022 م، ومحاولة كسب صوت الجزائر في عملية التصويت التي ستجرى لاحقا عند اجتماع المؤتمر العالمي للمنظمة الكشفية العالمية خصوصا وأن الكشافة الاسلامية الجزائرية لها وزن كبير داخل أروقة المنظمة الكشفية العربية والعالمية .   وفي نفس السياق قام نائب القائد العام عبد الرحمن حمزاوي ، ومرافقه القائد أحمد ناجم بزيارة إلى مقر إقامة الجمبوري الأوروبي بمدينة وركلاو أين إطلعوا رفقة القائدة العامة البولونية على ظروف إقامة الوفد الجزائري ، وتلقوا شروحات حول البرنامج المسطر من طرف ادارة المخيم .التصريحات :رئيس الوفد القائد : صالح رباح .أنا جد سعيد وفخور بآداء الوفد الجزائري فرغم تحملي لهذه المسؤولية الكبيرة إلا أني أشعر بإرتياح كبير مع طاقم البعثة ، فالتكافل والتعاون و التفاني في العمل هو السمة البارزة التي لاحظتها في أعضاء الفريق خصوصا وأن مسيري الجمبوري أبدوا شكرهم وامتنانهم للوفد الجزائري على المجهودات التي بذلوها خلال أيام الجمبوري متمنين أن يتواصل التعاون بين الجمعيتين في المستقبل ،وفي الأخير يمكنني أن أقول أن المشاركة الجزائرية كانت مشرفة ، ولم نسجل أية أخطاء طول مدة إقامتنا .نائب رئيس الوفد :القائد عادل نساخ رغم مشقة الرحلة من الجزائر الى فروتسلاف إلا أننا وصلنا الى مكان اقامة المخيم في الوقت المحدد وانطلقنا في البرامج بحيوية ونشاط كبيرين ، حيث تعتبر هذه المشاركة من بين أهم المناسبات التي تشارك فيها الكشافة الإسلامية الجزائرية ، فهي تجربة فريدة من نوعها خصوصا وأن أغلب الكشافين يشاركون في مثل هذه التظاهرات للمرة الأولى، ونحن باعتبارنا ضمن طاقم قيادة الوفد فإننا سهرنا على توفير جميع الضروريا ت لراحة الفريق، وتوجيههم مع إعطاء النصائح اليومية لهم وعقد اجتماعات تنسيقة يومية الهدف منها متابعة ومسايرة برامج المخيم .الكشاف عبد الرؤوف بومالة :أشارك للمرة الأولى في الجمبوري، أنا جد سعيد بتواجدي هنا في هذا الجو الكشفي الرائع، فقد استمتعت بنشاطات وبرامج المخيم خصوصا وأن أغلبها كانت هادفة، فقد قمنا بالرحلات الخلوية، والخدمة العامة في الشوارع ، و كذا استمتعنا بوقتنا داخل إقامة المخيم من خلال الورشات والألعاب.القائد : Bartek  (الكشافة البولونية)إنني فرح جدا بمشاركة الكشافة الجزائرية فأنا أعتبر أن وجودهم هنا ضروري خصوصا وأنهم قدموا الكثير من الخدمات داخل الجمبوري ، وأهم ما أثار انتباهي هو العادات والتقاليد الجزائرية وكذا اللباس التقليدي الجزائري ، فحقيقة الجزائر بلد الثقافات وهذا ما جعلني أرفع العلم الجزائري وأسير مع الوفد الجزائري في حفل الاختتام وكأني فرد منهم .الكشاف دوماز هشام منذ وصولنا للمخيم ونحن نعمل بجد حتى نشرف بلدنا الجزائر ، ومع القائد النشيط عثمان توات فإننا استطعنا أن نشارك في مختلف نشاطات الجمبوري من ألعاب وورشات و خدمة عامة ، لقد أعجبت بالجو الكشفي هنا وأتمنى المشاركة في المناسبات القادمة .

    الجزائر تشارك في الجمبوري الأوروبي ببولندا
    25 جويلية 2016

    تفعيلا لأنشطة الإتحاد الكشفي للمغرب العربي، وبهدف مد جسور التواصل و الاخوة بين أشبال المغرب العربي، نظمت جمعية الكشافة التونسية الملتقى المغاربي 03 للأشبال، تحت شعار "الأشبال في ضيافة الخضراء"، خلال الفترة من: 15 إلى 24 جويلية 2016، بعد انقطاع طويل دام أكثر من 15 سنة، لم تنظم فيه أنشطة تجمع أشبال المغرب العربي.      وفي هذا الإطار شاركت الجزائر بوفد كشفي هام ضم 62 شبلا و17 قائدا، من مختلف ولايات الوطن، وقد سخرت القيادة العامة تحت إشراف القائد العام محمد بوعلاق كل الوسائل و التجهيزات الضرورية من مختلف النواحي لضمان مشاركة مشرفة لوفد الجزائر.كان الملتقى المغاربي 03 للأشبال المنعقد بدولة تونس فرصة مميزة  جدا، جمعت أشبال المغرب العربي من: تونس – الجزائر – ليبيا، صنعوا لوحات فنية ملؤها المحبة والاخوة  والوحدة، كما استمتع الأشبال بالبرنامج المعد لهذا الملتقى من مسابقات و ألعاب و جولات سياحية، وتقاليد كشفية وتعارف و تبادل للمعارف. لأكثر من 10 أيام أبدع أشبال الجزائر في هذا الملتقى من خلال البصمة الإيجابية التي تركوها في نفوس المشاركين، خاصة بعدما اندمجوا بشكل رائع و تجاوبوا مع كل الأنشطة المبرمجة حققوا خلالها جوائز عديدة، وأعطوا صورة رائعة عن تميز الكشافة الإسلامية الجزائرية مبرزين الموروث الثقافي و التاريخي و الحضاري لدولة الجزائر.

    الملتقى المغاربي الثالث للأشبال يعود للواجهة بعد انقطاع دام لـ 15 سنة
    05 جوان 2016

    المخيم الوطني السادس للأشبال و الزهرات ....في حلة جديدة بنوعية البرامج التثقيفية و الترفيهية المسطرة       التئم شمل أشبال و زهرات الجزائر للاحتفال بمئويتهم، في المخيم الوطني 06 للأشبال و الزهرات، تحت شعار "أشبالنا، زهراتنا ..آمالنا،  خلال الفترة من 29 ماي إلى 04 جوان 2016، بالمخيم الدولي محمد بوراس-سيدي فرج، بمشاركة 200 شبل  و زهرة من مختلف ولايات الجزائر      يأتي المخيم في طبعته السادسة ببرنامج ثري ومتنوع ، لبى احتياجات الاشبال و الزهرات و استمتعوا بفقراته، حيث أبدعوا في قرية المواهب التي تضمنت ورشة: الرسام المبدع، القارئ الصغير ، المنشد الصغير، الحلواني، بالإضافة إلى قرية التنمية التي تضمنت ورشات علمية مفيدة كورشة مهارات الطين – ورشة التربية المرورية – ورشة الحفاظ على البيئة- الأشغال اليدوية-  الأنشطة العلمية  و الفلكية.      كما برمجت خلال المخيم عدة زيارات لمختلف المعالم التاريخية و السياحية التي تزخر بها العاصمة  كمقام الشهيد، المتحف الوطني للجيش، حديقة الحامة ، و احتفل الأشبال و الزهرات بيومهم العالمي بزيارة رائعة للأميرالية البحرية للجيش الوطني الشعبي، كما برمجت زيارات ترفيهية لقاعة الألعاب المائية بمركز أرديس.    أُعتمدت مجموعة من الشارات في المخيم تمثلت في : شارة الصديق- شارة النافع- شارة الرسام –شارة القارئ- شارة المنشد ، شارة المقدسي، ولكل شارة متطلبات تنافس الأشبال فيما بينهم للظفر بإحداها ، حيث يتحصل أي شبل على وسام المخيم بعد الحصول على 05 شارات من الشارات المخصصة للمخيم، كما عرف المخيم تجسيد التقاليد الكشفية من خلال مراسيم رفع العلم ، إعداد البيت الجميل، الراية الممتازة، السمر.وفي جلسة تقليدية تراثية كان ختام المخيم مميزا زينه الأشبال و الزهرات بألبستهم التقليدية ، وبحضور القائد العام و  أعضاء القيادة العامة، وضيوف شرف، و بعض أولياء الأشبال و الزهرات،  افتتح السيد محمد بوعلاق الحفل الختامي باشعاله نار السمر ،   و قدم فيه الأشبال و الزهرات اوبرات وطنية تتغنى بحب الوطن و الكشافة ، ووصلات انشادية و عروض لمواهب الاشبال و الزهرات، ليختتم الحفل بتقديم تكريمات للولايات الفائزة بمسابقة يوم بلادي و و الشركاء الذين ساهموا في تاطير المخيم، وتوسيم الاشبال الفائزين بوسام المخيم في أجواء جميلة صنعها الاشبال و الزهرات وكلهم أمل للقاء في مخيمات قادمة.

    أشبال و زهرات الجزائر يحتفلون بمئوية الأشبال

    إنجازات السنة الكشفية 2015

    الأنشطة الكشفية

    17 فيفري 2017

    على هامش الاحتفالات الرسمية المخلدة لليوم الوطني للشهيد المصادف لــــيوم 18 فيفري 2017، اجتمع السيد القائد العام محمد بوعلاق رفقة نائبه القائد عبد الرحمن حمزاوي بأعضاء المحافظة الولائية لولاية خنشلة وكذا بعض قادة الأفوج ونوابهم، استمع من خلاله لعرض مختلف نشاطات وانشغالات المحافظة، وكذا مختلف المشاريع المقبلة.ويدخل هذا اللقاء الذي احتضنه متحف المجاهد بولاية خنشلة في اطار الزيارات الميدانية التفقدية التي يقوم بها القائد العام وأعضاء القيادة العامة لمختلف ولايات الوطن للوقوف عن قرب على أحوال المنظمة واتخاذ القرارات اللازمة من أجل تنفيذ الأولويات الاستراتيجية المسطرة بغرض الارتقاء بالحركة الكشفية وطنيا ودوليا.

    القائد العام محمد بوعلاق  يجتمع بقادة ولاية خنشلة
    07 أكتوبر 2016

    اجتمع أعضاء القيادة العامة وعلى رأسهم القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية مع مجموعة كبيرة من المحافظين الولائيين القادمين من عديد ولايات الوطن في المخيم الوطني بسيدي فرج مساء يوم الجمعة 07 أكتوبر 2016 ابتداءا من الساعة الخامسة مساءا، حيث افتتح الاجتماع بكلمة من القائد العام محمد بوعلاق الذي أكد على فعالية الحركة بكامل نشاطاتها واسهاماتها في المجتمع.تم بعد ذلك عرض لجدول الأعمال وكذا عرض ومناقشة الإطار العام لمشروع الخطة العامة 2017 والذي سيتم العمل عليه في اجتماع القيادة العامة المقبل بحضور جميع أعضائها حرصا على تكامل اهداف الأقسام فيما يخدم الهدف العام للمنظمة، والذي سيسعى إلى الحفاظ على الأولويات الاستراتيجية للحركة والمتمثلة في: التربية الكشفية، التنمية الكشفية المحلية، تنمية العضوية، عنصر الفتاة، توفير القيادات، تحسين الصورة الكشفية، دعم الشراكة والتعاون وتعزيز موقع الكشافة الجزائرية دوليا.كما وتطرق القائد العام إلى نتائج الأهداف المسطرة حيث نجحت القيادة العامة سنة 2015 في تنمية الحركة محليا بتوسيع عملها في الولايات الضعيفة التي يقل أو ينعدم فيها أحيانا الحضور الكشفي، كما استمرت إلى غاية نهاية سنة 2016 في تعزيز الشراكة مع مختلف الهيئات وتنمية العضوية، وستعمل في مخططها لسنة 2017 على تحسين الأداء الكشفي في مختلف المستويات من أجل تحقيق النقلة النوعية في البرامج والمشاريع. وفي ذات السياق، أعلن القائد العام عن مشروع رقمنة الحركة الكشفية عن طريق التسيير الإلكتروني للمنظمة لضمان الشفافية وديمومة التواصل بين المحافظات والقيادة.نوه القائد محمد بوعلاق أيضا إلى الأنشطة المقبلة والتي سوف تركز على أهم المشاريع للحركة، إضافة إلى عرض حول نظام الاشتراك والتأمينات الجديد والإعلان عن موعد دورة المجلس الوطني والذي تقرر لاحقا ما بين 30 ديسمبر 2016 إلى 01 جانفي 2017. 

    القيادة العامة تعقد اجتماع المحافظين الولائيين
    28 سبتمبر 2016

    تعتبر الدراسة المغاربية لمساعدي قادة التدريب التي نظمها القسم الوطني للتأهيل القيادي والتنمية البشرية، بالمخيم الدولي الكشفي محمد بوراس بسيدي فرج من 21 إلى 27 سبتمبر 2016 تحت شعار "روح الكشفية"  منعرجا حاسما نحو الطريق الصحيح للتدريب في الكشافة الإسلامية الجزائرية، أين سهر طيلة أيام الدراسة على تدريب وتأهيل 62 قائدا و6 قائدات منهم قائد من دولة ليبيا، قادة التدريب من الجزائر،  وقائد التدريب رضا مدمغ من تونس، قدّموا عدة مواضيع في مجالات تستوفي الهدف العام من الدراسة المتمثل في تنمية معارف ومهارات واتجاهات الدارسين، للقيام بأدوارهم كمساعدي قادة التدريب بكفاءة، ولينتقل القادة الدارسين من تدريب قادة الفتية إلى تدريب الراشدين والارتقاء بهم في جميع مجالات القيادة الكشفية من قادة الوحدات وقادة الأفواج ومسؤولي الإدارة، المالية، الإعلام...، ومن المحاور المقدمة نجد أنظمة التأهيل وطرق التدريب باستعمال أساليب ووسائل مناسبة للمحتوى المقدم، دور واحتياجات مساعد قائد تدريب، تحديد احتياجات الشباب وكيفية إشباعها، قواعد العمل الجماعي.ساهم في تأطير بعض الجلسات التدريبية كل من الدكتور أحمد الصباح الذي قدم موضوع أسس التواصل الإيجابي والأستاذ أحمد علوطي الذي قدم موضوع الأهداف والأغراض التدريبية، وفي نفس السياق سعت الدراسة إلى إبراز مهارات الدارسين وتحديد مستواهم التدريبي من خلال تقديم المشاريع الشخصية النظرية منها والتطبيقية في ورشتين، الأولى أقيمت في بداية الدراسة والثانية أقيمت في نهايتها واعتبرت هذه الأخيرة كمحطة تقييمية لمعرفة مدى استيعاب المشاركين للمواضيع التي تناولوها طيلت أيام الدراسة.القائد العام محمد بوعلاق يشرف على حفلي الافتتاح والاختتامأكد القادم العام للكشافة الإسلامية الجزائرية القائد محمد بوعلاق أثناء إشرافه على حفلي الافتتاح والاختتام للدراسة المغاربية لمساعدي قادة التدرييب، على أن القيادة العامة وضعت تدريب وتأهيل القيادات من أبرز أولوياتها، واعتبر هذه الدراسة فرصة للإنطلاق في تطوير الموارد البشرية في الكشافة الاسلامية الجزائرية والتي بدورها تساهم في تفعيل النشاطات وضمان جودتها، وأشار القائد العام كذلك إلى المشاركة الإيجابية للقائدات في هذه الدراسة، مثمنا المبادرة التي هي من صميم اهتمامات القيادة العامة المتعلقة بعنصر الفتاة في صفوفها. قائد الدراسة الطيب بوطاقة يحث الدراسين على مرحلة ما بعد الدراسةحث قائد الدراسة والمسؤول الوطني للتأهيل القيادي والموارد البشرية الطيب بوطاقة في حفل الاختتام، على ضرورة تفعيل النشاطات التدريبية الرسمية وغير الرسمية للقيادات الكشفية على مستوى الولايات، وحمل القادة المؤهلين في نهاية الدراسة مسؤولية ذلك واعتبر أن هذه الدراسة ماهي إلا بداية للعمل الميداني المثمر في حقل التدريب والتأهيل والذي يعود بالفائدة على جميع المنخرطين في صفوف الكشافة الإسلامية الجزائرية والمجتمع المحيط بها، ومن جهتهم جميع القادة المؤطرين أكدوا على تجسيد العمل الميداني المستمر، والمثابرة والجد والاجتهاد في تنظيم الدورات التدريبية واللقاءات التكوينية، إلى أن يرى أثر ذلك في النشاطات الكشفية نوعا وكما، والوصول إلى تحقيق ملمح التخرج لمنظمتنا الكشفية المتمثل في الفرد الصالح الذي يخدم دينه ووطنه.محافظة الجزائر تنظم حملة التبرع بالدم على هامش الدراسةبالموازاة مع أشغال الدراسة وتحت إشراف القائد العام محمد بوعلاق نظمت محافظة ولاية الجزائر بالمخيم الدولي الكشفي حملة تبرع بالدم تحت شعار "إخواننا يحتاجون إلينا" وذلك يوم السبت 24 سبتمبر 2016، حيث تبرع بعض الدارسين بدمهم من أجل إنقاذ الآخرين وإسعاد حياتهم.

    الدراسة المغاربية تلبي احتياجات مساعدي قادة التدريب وتحملهم مسؤولية التدريب القاعدي
    22 اوت 2016

    تزامن المخيم والذكرى ال 60 لانعقاد مؤتمر الصومام وهجومات الشمال القسنطينياِحتضنت منطقة زموري بولاية بومرداس المخيم الوطني الأول للجوالات خلال الفترة الممتدة ما بين 17 و21 أوت 2016 بمشاركة 12 ولاية، والذي حمل شعار " بنات الكشفية على درب الوفاء لخط الشهداء ". عرف اليوم الأول من المخيم الوطني اِستقبال الوفود المشاركة في مقر القيادة العامة بـالعاصمة ومن ثم كانت الانطلاقة إلى مكان المخيم بـزموري حيث شمل الافتتاح جلسات تعارفية إضافة إلى تقسيم الجوالات إلى رهوط، أما اليوم الثاني فشهد ورشات كشفية وتدريبية مختلفة في الخلاء: (الاتجاهات، الإسعافات، العقد، النظام المنظم، آليات التخاطب والطبخ) إضافة إلى جولة ترفيهية في شواطئ زموري. خصص اليوم الثالث لمجموعة من الورشات التثقيفية منها: ورشة عن القدس من تأطير جمعية "شباب الجزائر لنصرة القدس وفلسطين"، وورشة تحسيسية تربوية من تقديم المنسق الوطني للتربية منير بغدادي حول مخاطر الإدمان على الأنترنت والتطرف. تميز اليوم الرابع بحضور السلطات المحلية لولاية بومرداس احتفالا بالذكرى المخلدة ليوم المجاهد ، بالإضافة إلى الندوة الوطنية لرائدات الرهوط والتي انعقدت على هامش المخيم تحت شعار " جزائرية و أفتخر " حيث برمجت فيها محاضرة في التاريخ صنعها حدث احتفالات يوم المجاهد المخلدة للذكرى الـ 60 لانعقاد مؤتمر الصومام و كذا الهجوم على الشمال القسنطيني ، كما وأقيمت ورشات تدريبية تضمنت مجموعة من المفاهيم الكشفية حول نظام العشائر و أنشطة الرهوط و تقاليد السمر الكشفي و التي أبدع القائد بوعلام عثماني نائب المحافظ الولائي لـولاية بومرداس في تقديمها للجوالات، ناهيك عن الورشة الكشفية الفنية التي حملت عنوان " العقد الكشفية و صناعة الورود" التي أمتعت الجوالات المشاركات. وقد أشرف القائد العام محمد بوعلاق رفقة نائبه بوعلام بوزرقون وكذا المحافظ الولائي لبومرداس صالح رباح على فعاليات اختتام المخيم الذي ميزته عروض كشفية وفنية في يوم بلادي حيث تفننت الجوالات في عرض الألبسة والأطباق التقليدية الخاصة بكل ولاية، كما تم تكريم الناجحات في البكالوريا من طرف القسم الوطني للجوالات وكذا توزيع شهادات مشاركة على الجوالات واخرى شرفية للمؤطرين والمؤطرات.

    المخيم الوطني الأول للجوالات بولاية بومرداس
    15 جويلية 2016

    بمناسبة شهر رمضان المبارك وتجسيدا لأولويات القيادة العامةالقائد العام يشرف على القافلة التضامنية لضحايا زلزال منطقة "الميهوب " بالمديةقامت الكشافة الإسلامية الجزائرية ممثلة بأفواجها الكشفية في جميع ولايات الوطن بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك بعمليات تضامنية واسعة ومتنوعة، تعزيزا لقيم التكافل و التآزر في هذا الشهر الكريم وهي من شيم الكشافين وقيمهم المكتسبة من مبادئ وتقاليد الحركة الكشفية، وفي هذا الصدد تم فتح 180 مطعما لإفطار الصائمين والمحتاجين قدم أكثر من 30.000 وجبة ساخنة ، تم فتح البعض منها بالقرب من الطرق السريعة قدمت 77608 وجبة، لتمكين السائقين من عابري السبيل وعائلاتهم ممن تعذر عليهم الوصول الى منازلهم للإفطار في الوقت المحدد. وفي إطار نشاطات اتفاقية الكشافة الإسلامية الجزائرية مع إدارة السجون أقيمت عدة برامج تضامنية لنزلاء المؤسسات العقابية على غرار الإفطار الجماعي واحياء ليلة القدر.  كما تم أيضا توزيع 16570 قفة رمضان متكونة من المواد الغذائية الأساسية الواسعة الاستعمال، وبقرب حلول عيد الفطر المبارك تم توزيع ما يقارب 6000 كسوة العيد، كما قامت بعض الأفواج الكشفية بعملية تنظيف المساجد والمقابر قبل وأثناء حلول الشهر الفضيل، بالإضافة الى عمليات الختان الجماعي للأطفال المحتاجين، والذي وصل عددهم 265 طفلا، كما برمجت زيارات عديدة إلى المستشفيات ومراكز الطفولة المسعفة وكذا دور العجزة.من جهة أخرى تضمنت الأعمال التضامنية خلال الشهر الفضيل، جانبا آخرا، فكري وثقافي، حيث تم تنظيم 53 مسابقة على مستوى التراب الوطني لحفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية والعقيدة الإسلامية السمحاء. ومن النشاطات البارزة المسجلة في شهر رمضان المبارك تنظيم قافلة تضامنية لفائدة ضحايا زلزال منطقة "الميهوب" انطلقت من الجزائر العاصمة إلى بلدية الميهوب ولاية المدية أشرف عليها القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد محمد بوعلاق، وكان في استقبالها رئيس دائرة العزيزية ورئيس المجلس الشعبي البلدي لميهوب والمحافظ الولائي لولاية مدية، وحضيت هذه المبادرة بتغطية إعلامية خاصة من إذاعة المدية، لما تركته من بهجة وسرور في نفوس عائلات ضحايا الزلزال. للإشارة في الأخير هذه العمليات التضامنية أقيمت تحت إشراف القسم الوطني لخدمة وتنمية المجتمع ومتابعة من المحافظات الولائية، كما ننوه بالمساهمة الواسعة والإيجابية للشباب المتطوع في مختلف العمليات الخيرية، مما زاد في غرس روح التضامن والتآخي في أوساط الشعب الجزائري.

    نشاطات تضامنية متنوعة جسدت قيّم التكافل والتآزر وسط المجتمع الجزائري
    27 ماي 2016

    بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثمانين لتأسيس الكشافة الإسلامية الجزائرية، المصادفة لذكرى استشهاد القائد محمد بوراس، نظمت محافظة ولاية الجزائر مسيرة كشفية ليلية بمشاركة أزيد من 700 كشاف، انطلقت المسيرة على الساعة التاسعة مساءً من أمام مقر القيادة العامة وإلى غاية ساحة البريد المركزي، وهذا بحضور القائد العام محمد بوعلاق وأعضاء القيادة العامة وكذا السلطات المحلية ممثلين عن ولاية الجزائر وبلديات القصبة والجزائر الوسطى.وتجدر الإشارة إلى أن المسيرة تخللتها ترديد الأناشيد الوطنية والأهازيج الكشفية مع مرافقة لعزف الفرقة النحاسية الوطنية، واختتمت بالنشيدين الوطني والكشفي مع استعراض للألعاب النارية. وشهدت المسيرة أيضا إقبالا جماهيريا غفيرا صنع الفرجة من جهة، ورسم صورة كشفية في غاية التعبير من خلال التنظيم والأداء من جهة أخرى.

    مسيرة كشفية في قلب العاصمة ليلة ذكرى اليوم الوطني للكشاف
    07 ماي 2016

    أشرف القائد العام  للكشافة الاسلامية الجزائرية السيد محمد بوعلاق صبيحة السبت 07-05-2016 بولاية تيبازة، على فعاليات المجلس الولائي الانتخابي لمحافظة تيبازة، و الذي يأتي بعد 5 اشهر من المتابعة و المرافقة بعد تشكيل لجنة مؤقتة تحت اشراف القيادة العامة، لإعادة بعث العمل الكشفي بالولاية، والتي عكفت على التحضير للمجلس الولائي و تشكيل افواج جديدة، وأسفر المجلس الولائي على تزكية القائد بريكية عمر محافظا جديدا لمحافظة تيبازة.وتزامنا مع تواجده بالولاية، نزل القائد العام   ضيفا على اذاعة تيبازة الجهوية أين تحدث عن رؤية الكشافة الإسلامية الجزائرية وأولوياتها الإستراتيجية، واهتمام القيادة العامة بدعم العمل الكشفي المحلي، وكذا مجريات اشرافه على المجلس الولائي الانتخابي لتفعيل الحركة الكشفية بولاية تيبازة.

    القائد العام يشرف على انتخاب المجلس الولائي لمحافظة تيبازة
    30 مارس 2016

    نظمت محافظة ولاية بومرداس المعسكر الولائي للكشاف والمرشدات وذلك من 30 مارس إلى  02 أفريل تحت شعار "الكشفية عالمنا" بالمتوسطة الجديدة بقرية أعفير عزازنة بلدية تيمزريت، وذلك المشاركين 79 كشافا و 51 مرشدة يمثلون 23 فوجا. حفل الافتتاح شهد حضور بعض أعضاء القيادة العامة ممثلين في نائب القائد العام، القائد بوعلام بوزرقون والمسؤول الوطني للكشاف عادل نساخ إلى جانب المسؤول الوطني للإعلام يزيد معمري والمحافظ الولائي صالح رباح، كما عرف أيضا حضور رئيس بلدية تيمزريت  الذي أكد في كلمته على دعم البلدية بكل الإمكانات المتاحة من أجل إنجاح النشاط. المعسكر تخللته العديد من النشاطات في مختلف المجالات، وكذا ورشات عمل كشفية ( تدريب حول الفنون والمهارات الكشفية ، تنصيب خيمة ، الاسعافات الأولية ، التخاطب بالسيمافور ... )، كل ذلك في أجواء كلها مرح وحيوية.كما تم إقامة ورشة خاصة للتعريف بالقضية الفلسطينية أطرها وقدمها مجموعة من شباب جمعية "نصرة القدس" الهدف منها التعريف بالقضية الفلسطينية وشرح بعض المفاهيم الخاطئة، وكان التجاوب كبيرا جدا من طرف المشاركين.ليختتم المعسكر بحفل بهيج، تم فيه تكريم فوج تاقسمت المحتضن للنشاط وهو حديث النشأة  ويحتضن لأول مرة نشاطا ولائيا، وكذلك توزيع الشهادات على المشاركين.

    المعسكر الولائي الرابع للكشاف والمرشدات ببومرداس
    10 مارس 2016

    أكد القائد قاسم بوقرطاس المسؤول الوطني للكشاف المتقدم بأن المشاركة في اللقاء الوطني لتأهيل المسؤولين الولائيين لقسم الكشاف المتقدم المنعقد أيام 10.11.12 مارس بالمخيم الكشفي سيدي فرج، كانت ناجحة خاصة بعد استجابة معظم المحافظات الولائية التي قدمت لها الدعوة إلا من تعذر عليه الحضور بسبب سوء الأحوال الجوية.أما عن المواضيع المبرمجة في هذه الدراسة الوطنية قال القائد بوقرطاس كانت بدايتها جلسة افتتاحية لعرض الخطة السنوية للقسم الوطني للكشاف المتقدم ومناقشتها مع المسؤولين الولائيين الحاضريين وبعدها قام كل مسؤول بعرض الخطة التي برمجها على مستوى قسمه في المحافظة الولائية التي يمثلها، أما اليوم الثاني فتضمن في الصبيحة جلستين تدريبيتين الاولى عنوانها الدور التربوي للحركة الكشفية والجلسة الثانية كانت تحت عنوان دور ومهام المسؤول الولائي، وفي الفترة المسائية ايضا برمجت جلستين تحت عنوان اساليب القيادة في الاولى وبناء فريق عمل في الثانية، واضاف القائد ان هذه الجلسات التدريبية كفيلة بان تعرف المسؤول الولائي بمهامه المنوطة به ومباشرتها على احسن وجه لضمان تطبيق صحيح ضمن اطار الخطة السنوية للقيادة العامة.   

    اللقاء الوطني لتأهيل المسؤولين الولائيين لقسم الكشاف المتقدم
    05 مارس 2016

    قام أبناء فوج الإصلاح لبلدية مسعد يوم 05  مارس 2016 بمشاركة رجال الحماية المدنية بمناسبة عيدهم العالمي، من خلال الأبواب الإعلامية المفتوحة التي نظمت بمقر وحدة التدخل للحماية المدنية بمسعد.وقد تلقى المشاركون شروحات حول أعمال رجال الانقاذ والأجهزة المستعملة في أداء مهامهم النبيلة.

    أبناء فوج الإصلاح بالجلفة يحيون اليوم العالمي للحماية المدنية
    الولاية

    ألبوم الصور