• إبحث في الموقع

    تحت شعار "80 عاما في خدمتك وطني" الكشافة الإسلامية الجزائرية تحتفل بالذكرى الـ 80 لتأسيسها و الذكرى الـ 75 لإستشهاد مؤسسها

    مسيرة كشفية في قلب العاصمة ليلة ذكرى اليوم الوطني للكشاف

    2016-05-27

    بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثمانين لتأسيس الكشافة الإسلامية الجزائرية، المصادفة لذكرى استشهاد القائد محمد بوراس، نظمت محافظة ولاية الجزائر مسيرة كشفية ليلية بمشاركة أزيد من 700 كشاف، انطلقت المسيرة على الساعة التاسعة مساءً من أمام مقر القيادة العامة وإلى غاية ساحة البريد المركزي، وهذا بحضور القائد العام محمد بوعلاق وأعضاء القيادة العامة وكذا السلطات المحلية ممثلين عن ولاية الجزائر وبلديات القصبة والجزائر الوسطى.وتجدر الإشارة إلى أن المسيرة تخللتها ترديد الأناشيد الوطنية والأهازيج الكشفية مع مرافقة لعزف الفرقة النحاسية الوطنية، واختتمت بالنشيدين الوطني والكشفي مع استعراض للألعاب النارية. وشهدت المسيرة أيضا إقبالا جماهيريا غفيرا صنع الفرجة من جهة، ورسم صورة كشفية في غاية التعبير من خلال التنظيم والأداء من جهة أخرى.

    تفاصيل

    القاعة البيضاوية احتضنت تجمعا حاشدا لأبناء الحركة الكشفية في عيدهم الوطني

    2016-05-27

    احتضنت القاعة البيضاوية بالمركب الأولمبي محمد بوضياف تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وتحت شعار" ثمانون عاما في خدمتك وطني"، فعاليات التجمع الرسمي للاحتفالات بالذكرى الثمانين لليوم الوطني للكشاف، الذي يصادف تاريخ 27 ماي من كل سنة، ذكرى استشهاد مؤسس و رائد الحركة الكشفية بالجزائر الشهيد الرمز محمد بوراس، وقد تميّز التجمع بالحضور القوى والحاشد لأبناء الحركة الكشفية، إذ حضر اللقاء أزيد من 6500 كشاف قدموا من جميع ولايات الوطن، وأشرف على الحفل كل من وزيري الشباب والرياضة الهادي ولد علي والمجاهدين الطيب زيتوني إلى جانب حضور شخصيات وطنية وممثلي السلطات المدنية والعسكرية.وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي "الكشافة مؤسسة حقيقية للمواطنة ومدرسة للتكافل الاجتماعي"وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي في كلمته التي ألقاها نيابة عن الوزير الأول عبد المالك سلال، أكد أن القيّم التي تكرسها الكشافة الإسلامية الجزائرية بين أوساط الشباب عبر التضامن والاستقامة تجعلها "مؤسسة حقيقية للمواطنة" والإطار الأمثل للتدريب "على التكافل الاجتماعي".وأضاف الوزير أن هذه المدرسة "قدمت و لا تزال تقدم للمجتمع وللوطن شبابا و إطارات متشبعين بروح المسؤولية والمواطنة الفاعلة في المجتمع ومؤمنين بأن الجزائر هي أمانة في أعناقنا جميعا"، ومن جهة أخرى أكد السيد ولد علي على حرص الدولة وعلى رأسها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على "التكفل الأمثل والحقيقي بانشغالات واهتمامات الشباب"، وفي ذات السياق أشار الى أن هذا الاهتمام تجسد سيما من خلال دسترة المجلس الأعلى للشباب، مؤكدا في الوقت ذاته على مكانة الحركة الجمعوية كشريك حقيقي يكمل جهود الدولة في التنمية و تحقيق الرفاهية في المجتمع.وزير المجاهدين الطيب زيتوني: "أنتم مدعوون لخوض معركة البناء والحفاظ على مكاسب الإستقلال"ومن جهته أكد وزير المجاهدين الطيب زيتوني أن الكشافة الاسلامية الجزائرية "مدعوة اليوم لخوض معركة البناء والحفاظ على مكاسب الاستقلال والانجازات المحققة في مختلف مناحي الحياة"، كما أكد السيد زيتوني أن العطاء المتدفق للكشافة الإسلامية الجزائرية في خدمة الوطن "يجب أن يظل عنوانا للوفاء والمثابرة ومدرسة توفر للأجيال الزاد الضروري في بناء الشخصية الوطنية الأصيلة والمعتزة بعناصر الهوية".و أشاد الوزير أيضا بالمجهودات الجبارة التي بذلها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لفائدة الشباب في كافة الميادين قصد تحصينهم ضد اليأس والتضليل الذي تروج له بعض الأطراف التي لا يسرها أن ترى الجزائر، شامخة، آمنة، مستقرة، واحدة موحدة". ودعا وزير المجاهدين، الشباب الى الاقتداء بالتضحيات الجسام التي قدمها جيل نوفمبر مذكرا "بأروع الصور" التي أعطاها الشعب الجزائري في الجهاد ضد الاستعمار وفي البناء والتشييد ومن أجل الأمن والاستقرار.القائد العام محمد بوعلاق يؤكد على دور المنظمة في خدمة المجتمع والمساهمة في تنميتهوفي مقتضب كلمته الرسمية أشار القائد العام، السيد محمد بوعلاق إلى أن الكشافة الاسلامية الجزائرية منتشرة في كل ربوع الوطن بتعداد يزيد عن 70 ألف عضوا موزعين على 1300 بلدية، وتحدث القائد العام عن طموح الكشافة، حيث قال يجب أن تكون دائما في الريادة رافعة العلم الوطني في كل المحافل الدولية، ومتواجدة بين أحضان المجتمع الجزائري خادمة له ومساهمة في تنميته، إذ لا يخلو بيت إلا وتجد فيه من مارس أو لايزال يمارس النشاط الكشفي.وأثناء الحفل تم عرض فيلم وثائقي حول تاريخ نشأة الحركة الكشفية، تناول شهادات تاريخية حيّة حول حياة مؤسس الكشافة الإسلامية الجزائرية الشهيد محمد بوراس، وتخلل الحفل الرسمي فقرات فنية متنوعة، أين قدمت المجموعة الصوتية مجموعة من الأناشيد الوطنية، وتم استعراض الولايات المشاركة بمرافقة الفرقة النحاسية الوطنية، كما قدمت استعراضات للفرق الفلكلورية التي حضرت من مناطق عدة، مبرزة التنوع الثقافي الذي تزخر به الجزائر، للإشارة شهد الحفل في ختامه تكريم عدد من رموز الكشافة الإسلامية الجزائرية.....

    تفاصيل