• إبحث في الموقع

    تفاصيل الخبر

                                
                                        

    اجتمع أعضاء القيادة العامة وعلى رأسهم القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية مع مجموعة كبيرة من المحافظين الولائيين القادمين من عديد ولايات الوطن في المخيم الوطني بسيدي فرج مساء يوم الجمعة 07 أكتوبر 2016 ابتداءا من الساعة الخامسة مساءا، حيث افتتح الاجتماع بكلمة من القائد العام محمد بوعلاق الذي أكد على فعالية الحركة بكامل نشاطاتها واسهاماتها في المجتمع.

    تم بعد ذلك عرض لجدول الأعمال وكذا عرض ومناقشة الإطار العام لمشروع الخطة العامة 2017 والذي سيتم العمل عليه في اجتماع القيادة العامة المقبل بحضور جميع أعضائها حرصا على تكامل اهداف الأقسام فيما يخدم الهدف العام للمنظمة، والذي سيسعى إلى الحفاظ على الأولويات الاستراتيجية للحركة والمتمثلة في: التربية الكشفية، التنمية الكشفية المحلية، تنمية العضوية، عنصر الفتاة، توفير القيادات، تحسين الصورة الكشفية، دعم الشراكة والتعاون وتعزيز موقع الكشافة الجزائرية دوليا.

    كما وتطرق القائد العام إلى نتائج الأهداف المسطرة حيث نجحت القيادة العامة سنة 2015 في تنمية الحركة محليا بتوسيع عملها في الولايات الضعيفة التي يقل أو ينعدم فيها أحيانا الحضور الكشفي، كما استمرت إلى غاية نهاية سنة 2016 في تعزيز الشراكة مع مختلف الهيئات وتنمية العضوية، وستعمل في مخططها لسنة 2017 على تحسين الأداء الكشفي في مختلف المستويات من أجل تحقيق النقلة النوعية في البرامج والمشاريع. وفي ذات السياق، أعلن القائد العام عن مشروع رقمنة الحركة الكشفية عن طريق التسيير الإلكتروني للمنظمة لضمان الشفافية وديمومة التواصل بين المحافظات والقيادة.

    نوه القائد محمد بوعلاق أيضا إلى الأنشطة المقبلة والتي سوف تركز على أهم المشاريع للحركة، إضافة إلى عرض حول نظام الاشتراك والتأمينات الجديد والإعلان عن موعد دورة المجلس الوطني والذي تقرر لاحقا ما بين 30 ديسمبر 2016 إلى 01 جانفي 2017.