• إبحث في الموقع

    تفاصيل الخبر

                                
                                        
    المخيم الوطني السادس للأشبال و الزهرات ....في حلة جديدة بنوعية البرامج التثقيفية و الترفيهية المسطرة

           التئم شمل أشبال و زهرات الجزائر للاحتفال بمئويتهم، في المخيم الوطني 06 للأشبال و الزهرات، تحت شعار "أشبالنا، زهراتنا ..آمالنا،  خلال الفترة من 29 ماي إلى 04 جوان 2016، بالمخيم الدولي محمد بوراس-سيدي فرج، بمشاركة 200 شبل  و زهرة من مختلف ولايات الجزائر
          يأتي المخيم في طبعته السادسة ببرنامج ثري ومتنوع ، لبى احتياجات الاشبال و الزهرات و استمتعوا بفقراته، حيث أبدعوا في قرية المواهب التي تضمنت ورشة: الرسام المبدع، القارئ الصغير ، المنشد الصغير، الحلواني، بالإضافة إلى قرية التنمية التي تضمنت ورشات علمية مفيدة كورشة مهارات الطين – ورشة التربية المرورية – ورشة الحفاظ على البيئة- الأشغال اليدوية-  الأنشطة العلمية  و الفلكية.
          كما برمجت خلال المخيم عدة زيارات لمختلف المعالم التاريخية و السياحية التي تزخر بها العاصمة  كمقام الشهيد، المتحف الوطني للجيش، حديقة الحامة ، و احتفل الأشبال و الزهرات بيومهم العالمي بزيارة رائعة للأميرالية البحرية للجيش الوطني الشعبي، كما برمجت زيارات ترفيهية لقاعة الألعاب المائية بمركز أرديس.
     
       أُعتمدت مجموعة من الشارات في المخيم تمثلت في : شارة الصديق- شارة النافع- شارة الرسام –شارة القارئ- شارة المنشد ، شارة المقدسي، ولكل شارة متطلبات تنافس الأشبال فيما بينهم للظفر بإحداها ، حيث يتحصل أي شبل على وسام المخيم بعد الحصول على 05 شارات من الشارات المخصصة للمخيم، كما عرف المخيم تجسيد التقاليد الكشفية من خلال مراسيم رفع العلم ، إعداد البيت الجميل، الراية الممتازة، السمر.
    وفي جلسة تقليدية تراثية كان ختام المخيم مميزا زينه الأشبال و الزهرات بألبستهم التقليدية ، وبحضور القائد العام و  أعضاء القيادة العامة، وضيوف شرف، و بعض أولياء الأشبال و الزهرات،  افتتح السيد محمد بوعلاق الحفل الختامي باشعاله نار السمر ،   و قدم فيه الأشبال و الزهرات اوبرات وطنية تتغنى بحب الوطن و الكشافة ، ووصلات انشادية و عروض لمواهب الاشبال و الزهرات، ليختتم الحفل بتقديم تكريمات للولايات الفائزة بمسابقة يوم بلادي و و الشركاء الذين ساهموا في تاطير المخيم، وتوسيم الاشبال الفائزين بوسام المخيم في أجواء جميلة صنعها الاشبال و الزهرات وكلهم أمل للقاء في مخيمات قادمة.